ثقافي أدبي مستقل

أدراج عالية وفناء شاسع

0 27

- الإعلانات -

أدراج عالية…

I

كما لو أنَّه منزلي، حقاً هو ذاته! دخلتُ إليه… بعد غيابٍ بدا على شكل قصر. في الحقيقة وقبل السّفر منحته إلى إحدى الجهات الثقافية لكي تستفيد منه. حين ولجته شاهدت نشاطاً ما. جمعٌ غفيرٌ من الناس يراقب المشهد…من على المنصة رحّب بي أحدهم وشكرني لمنحي القصر لهم. لكنني فاجأت نفسي حين تجاهلتُ الممر الذي يؤدي إلى الجلوس واعتليت المنصة ثم بقفزة مني انهارت واجهة المنصة، خجلت كثيراً ثم وجدت كرسياً وابتلعني صمت أزرق! 

 II

بينما هم منغمرون بنشاطهم المبهم استأذنت؛ لأطمئن على حاجياتي وحاجيات ابنتي وابني في الطابق العلوي، فصعدت الدرج وإذ بي أرى إحداهن تختلس مماحي ولديّ، نهرتها ممانعةً لكنها لم تعترف البتة. تركتها ومضيت إلى ردهات البيت حيث وجدت أغراضاً كثيرة لأولئك الناس الذين منحتهم القصر إلى جانب حاجياتي الكثيرة؛ قلت في نفسي: سأكمل النشاط فقد حضرت إلى هنا من أجله ثم سأعود ثانيةً لترتيب الأغراض. حين عدتُ للمرة الثانية قابلتُ امراةً شبحاً ترتدي السّواد ومنعتني من الدخول إلى إحدى الغرف حيث نسيتُ فيها (شيئاً) قبل سفري. 

 III 

هبطتُ راكضةً من تلك الأدراج العالية؛ لأخبر صديقي(…) الذي كان ينتظرني منذ شجرةٍ هناك، وهو يرتدي مانطو أسود طويل وتحت أبطه ظرف ضارب للصفار. لم يدعني أُكمل حديثي فقد ارتجفت أوصاله حين رويت له عن المرأة الشبح فرفض أن أعود ثانيةً إلى بيتي. رافقته إلى ساحة تلفُّها غابةٌ من أشجار عالية. جلسنا على طاولة تتوسّط تلك السّاحة. أتذكر: الوقت كان ليلاً وثمة مصباح مواجهٌ لطاولتنا غمر الساحة بالنور. في هذه اللحظة جالسنا صديقٌ لصديقي حيث تركنا صديقي هنيهةً لتسليم الظّرف لأحدهم إذ يسكن على مقربةٍ منا هكذا قال ومضى. IVفي الحال طلبَ مني صديقُ صديقي التجوّل معه في نزهةٍ الى الغابة، لنأكل بعض الفاكهة لكنني رفضت الطلب بشدةٍ بيد أنه أصرّ فرفضت ثانيةً واتجهت إلى الطريق الذي سلكه صديقي لكنني لم ألمحه…. فجأة وجدتني مطوقةً من رجلين حاولا الإمساك بي لكنني تمسّكت بعامود كهربائي على قارعة الطريق… في موجةِ الخوف هذه… فجأة رنَّ جرس الباب لأقفز من حلم ثقيل..!
جزيرة، فناء شاسع وجزء من جسد !

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

I

كان منظر الغروب ملفتاً لدرجة أنني شهقتُ عالياً لجماله، تحركتُ بأقصى سرعة لأجلبَ موبايلي وألتقط صورةً لهذا التشكيل المدهش في الأفق كما أفعلُ دائماً حين أرى أشياء مثيرة، لكن ما أن عدت بهاتفي حتى كان المنظر الجميل قد تلاشى تماماً! في تلك اللحظة لمحتُ أختي التي تسلقت أشجار الحياة بعدي رفقة أختي الصغرى بملابس النوروز المطرزة بدهشة الربيع، أختاي الجميلتان على جزيرة تحيط بها  المياه من الجهات كافة، فجأة لم أعد ألمحهما، صرختان في البحر ثم جرفتهما المياه بعيداً ….!كنت مقيدةً إلى الأرض كحجر!!! 

II

على نحوٍ مفاجئ وجدت نفسي مجتمعةً مع زوجي المقتول وأختي الصغرى في صالون كبير. بغتةً سعل زوجي وإذا بدفقةٍ من الدماء تخرج من فمه لكنه رغم ذلك جلس جلسته المعتادة مطوقاً ركبتيه بيديه الاثنتين موجهاً الكلام لأخيه المتوفى الذي كان يدخن بشراهة: “إن لم أفعل شيئاً وأحلّ المشكلات العالقة؛ فلن يفعل ذلك غيري، ككل المرات أنا المبادر بكل شيء…”. في هذه اللحظة وجدت نفسي مع مجموعة كبيرة من الكتب، أحاول أن أمرَّ بين النسوة الجالسات على عتبة بيت أهل زوجي في القرية، سلمتُ عليهن وبجهدٍ مررتُ مع الكتب التي بحوزتي إلى فناء مزرّق وشاسع…!

 III

لمحت على حين غرّة جدتي وخالي المتوفيين على الجانب الآخر من الطريق العام في مدينتي عامودا، كان أبي يرغب بالذهاب إليهما من الجانب المعاكس للطريق، فجأةً جاءتْ سيارةٌ مسرعةٌ ومنعته من الذهاب فعاد أدراجه لكن السّيارة المسرعة أخذت جزءاً من جسده…!

اترك تعليقا

- Advertisement -