ثقافي أدبي مستقل

الفارسُ الوسيمُ ، بينَ الواقعِ و الخيالِ

0 245

- الإعلانات -

روماف – ثقافة

أمل حسن 

في وسطِ زخَّاتِ المطر و شذى الحُبِّ ورحيق الزهر و قطرات الندى
، مع نسيم الهواء والسنابل الخضراء و أشجار السلام يستيقظُ الإنسانُ معَ شروق الشمس، يبحثُ عن الكلمات مع أنشودة الصباح و تغريدةِ المساء بقلم الرجاء والصفاء، يترقبُ شموعَ الأملِ ، و يرقد المرءُ إلى ظِلِّ الذكريات، يبحث عن نبتة أو روايةٍ ، يكتبُ بما يشعر به من الأحاسيس التي كانت و ما زالت تجولُ داخلَهُ نحوَ أشياء معينة كانت تعيشُ معه.

و وسط أحلامه المهجورة وخياله الواسع يناشدُ الزمن رغم كثافة التعب لآماله المحطمة التي ضاعت منه مع الأيام و الأحداث.

و بما حصلَ للبلاد والعباد في ظل هذه الثورة اللئيمة التي سيطرت على كلِّ شيء ، و أُشعلتْ فيه شراسةُ نيران الغضب من كل الجهات ، و في كل بقعة من أنحاء الوطن ، وانتشرَ مع لهيب نيرانها الحقدُ والحسدُ والفسادُ و المرضُ في تلك الأرض الطاهرة ، حتَّى غابَ عنه الأمنُ والأمان و ينابيع المحبّةِ وهديلُ السلام.

مع تساقطِ الأوراقِ في فصل الخريف ، و معَ الرياح الهوجاءِ وعواصف الهجرة تستمرُّ القصصُ و الحكاياتُ في تلك الظروف الصعبة، عندما ينظر المرءُ إلى الحياة ويلتفت إلى الخلف لا يرى سوى وحوش مفترسةٍ تلتهمُ الأخضر واليابسَ ، عندئذٍ يُصابُ بالخيبة وفقدان الأمل ، و لا يجدُ نفسه إلَّا رُكوعاً أمام القدر ، وتنهضُ الأمُّ الحنونة و السيدة الحزينة من كيانها العظيم ، و هي حافيةُ القدمين تمسكُ بيد أطفالها الأبرياء.

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

وتقول لهنَّ : هيَّا بنا يا أحبائي ، لكي نسيرَ مع موجة اللجوء و نسلكَ طريق الهروب ، ونمشيَ مع الزمن إلى حيثُ يأخذنا القدرُ خلفَ أسوار المدينة ، نرافقُ المشرَّدينَ لكي تتمكَّنوا من العيش بسلام بعيداً عن أصوات القذائف والقنابل التي دمَّرتِ البلادَ ، و هكذا شاءَ القدر أنْ تكونَ تلكَ السيدةُ وأولادها بينَ قوافل اللجوء هاربينَ من الظلم والاضطهاد ، و يبنوا حياتهم من جديد في ظِلِّ جحيمِ المخيمات ، وترى ما كانت لا تتمناهُ أمامَ الأنظار أشياءَ ومواضيعَ ومشاكلَ وكيفيةَ التعامل مع اللاجئ من قِبَلِ بعض الفاسدين.

و لم يكن باستطاعة أصحاب النفوسِ العظيمة تقبُّلَ هذا الوضع ، و لهذا تعرضتْ تلكَ السيدةُ لشتى أنواع الظلم والعنف ؛ بسبب بعض الحاقدين من قِبَلِ أصحاب النفوس المريضة الذينَ كانوا يديرونَ المخيمات و يتحكَّمونَ بها.

و رغم ذلك فلم تتوقفْ تلك السيدةُ يوماً عن الجهاد والنضال ، وكانت تطالبُ بحقوقها و حقوقِ الآخرينَ ، و أمثالها كثيراتٌ ، و كانت دائماً تنظرُ إلى الحياة بعمق ، و تلتجئ كلَّ مساءٍ إلى أوراقها المتساقطةِ وكلماتها المعبرة ضمن صفحتها المتواضعة و تتفاءَلُ رغمَ جُرحها العميق بأنَّ هناك شيءٌ يأخذها الخيالُ إليه، و تبحثُ عنه ما بينَ الحروف والمعاني، و ترسمُ في مخيلتها صورةً مُعبرةً لفارسٍ وسيمٍ و خيالٍ أصيلٍ ، و هو على صهوة الفرس ما بين الخيال والواقع ، ينتظرها بكلِّ الحُبِّ و السرور خلفَ أحلامها المشردة.

يأتي نحوها و يأخذُ بيدها إلى آفاق المجد و ثناء النصرِ ، و يُخلِّصها من كلِّ المعاناة والمأساةِ التي مرتْ بها في الحياة ، و بتلك الأحلام الرائعة والليالي الهادئة كانت تلك السيدة تتابعُ مسيرة المقاومة في سبيل العيش بكرامة ، و تخططُ لمستقبلها بإنجازاتٍ و أعمال بارزة و أهداف لا بُدَّ من تحقيقها على أرض الواقع مهما كانتِ العواقبُ.

لأنَّ الإرادة هي القوة ، والقوة تبدأ من شجاعة الإنسان ، و خاصة حين يمتلكُ الإنسانُ بصيصَ الأملِ في سبيل النجاة ، ويحتفظُ في أعماق قلبه حباً سرمدياً.

و تختبئ دموعُها و تظهر قويةً رغم الانهيارات داخلها من أجل أن تنتصرَ في معركة الحُبِّ والحياة ، إلى أن تلتقيَ بذاكَ الفارس الوسيم الذي تحيا معهُ بينَ الواقع و الخيالِ .

اترك تعليقا

- Advertisement -