ثقافي أدبي مستقل

الكرد ومتطلبات المرحلة

0 51

- الإعلانات -

دلكش مرعي
 /الخطوة الأولى في علاج السقم والعلل حسب أحد المفكرين تكمن في أن يعترف المريض بأنه مريض وبحاجة إلى علاج/ 

صفوة القول هنا هو أن نعترف بأننا نعاني من اشكاليات وأزمات متنوعة منها التبعثر السياسي والترهل الثقافي والتفكك الاجتماعي ويجب أن نعترف إيضاً بأن هناك فجوة واسعة بيننا وبين الآخرين ويجب أن يأتي هذا الاعتراف عن قناعة وبساطة ولا ندفن رؤوسنا في الرمال أو في أوهام التضخم المرضي وداء التأله فما نحن فيه ليست وليدة صدفة أو حالة طارئة أو لعنة تاريخية بل هي افرازات لميراث فكري وسلوكي وتربوي موبوء فقد صلاحيته ومقومات وجوده تاريخيا … 

فالتطور السياسي والاجتماعي والثقافي المطموح فيه لا يمكن تحقيقه عبر ثنايا هذا التراث الذي أنتج هذا الواقع بأمراضه المزمنة…. وتغير الواقع الكردي وحل اشكالياته المستعصية لا يمكن استنباطه من إرث الاستبداد والتخلف ومآسيه التي أوصلنا ما نحن فيه بل يستمد من قراءة معرفية عقلانية مستنيرة تتلمس واقع الشعب الكردي في خصوصياته وحوامله الموضوعية على الأرض… أ

ي أننا ملزمون على تكوين المقدمات الضرورية للوصول إلى تحقيق هذه الرغبة أو ذاك الطموح وأن تحقيق مثل هذا الأمر يلقي على عاتق القوى السياسية والثقافية والنخب الاجتماعية مهمات متنوعة ومسؤوليات تاريخية تستوجب تحقيقها للوصول إلى مستوى التفاعل مع المتغيرات الجارية في المنطقة وفي غربي كردستان وهذا الأمر مروهن بتحقيق جملة من التحولات الديمقراطية داخل الأحزاب السياسية ذاتها للقيام بمسؤولياتها التاريخية المصيرية…

ولا يمكن تحقيق مثل هذه الهدف أو هذه الرغبة إلا عبر توحيد الصف يضم معظم القوى والشرائح الكردية المذكورة لكي تتمكن هذه القوى من وضع برنامج يلبي طموح الشعب الكردي وحقوقه عبر مشروع وطني يضع النقاط على الحروف ويتمكن من إقصاء القيم والتوجهات والأفكار والسياسات السلبية المترهلة… التي عانى منها الكرد طويلاً ويعانون منه راهناً…

واتخاذ موقف نقدي معالج يشخص كيفية التعامل مع الحالة السائدة العامة التي تجري داخل البلد أي مع الحالة السورية ومع دول العظمى المؤثرة في الوضع السوري والتمكن من معالجة الحالة الكردية في واقعها التشرذمي… ويجب أن يعلم الجميع بأن الصراع الأيديولوجي قد انتهى بانتهاء الحرب الباردة والصراع الجاري في عالمنا المعاصر هو صراع فكري ثقافي قيمي أي بين بنية فكرية مأزومة قائمة على الحقد والكراهية والصراع وأخرى قائم على العلم والمعرفة والقيم الإنسانية النبيلة….

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

فمن الفضيلة أن نعترف بجملة هذه الحقائق ولا نرمي بأزماتنا وانكسراتنا واخفقاتنا على توجهات وأجندات الآخرين فلم يعد مثل هذه التوجه مقبولاً بسبب نمو المعارف في شتى مجالات الحياة وحقولها المتنوعة والثورة المعلوماتية عبر تدفقها العلمي والثقافي والفكري عبر الأقنية المختلفة….

صفوة القول أن المستجدات الدرماتكية العاصفة التي تعصف بالمنطقة تضع الثقافة الكردية والفكر الكردي والشعب الكردي بنخبه وفعالياته المتنوعة أمام خيارات مصيرية ومسؤولية أخلاقية تاريخية كبيرة فأما أن تتوحد هذه القوة لتحقق حرية هذا الشعب وكرامته وحقوقه المشروعة…

أو نسير جميعاً في حلقتنا الدائرية المغلقة لنصل بعد جهد ومعانات إلى النقطة التي بدأنا منها المسير / كثور السقاية / الذي يصب المياه في ذات المجرى وإلى الأبد لننتج معاً وعياً أسطورياً عماده فكرة التخلف والرجوع الأبدي.

المصدر: ولاتي مه

أقرأ أيضاً:

اترك تعليقا

- Advertisement -