ثقافي أدبي مستقل

بارود… ولعنة زيتون

0 85

- الإعلانات -

أفين اوسو

مَن يكسرُ حصارَ الحنينِ،
ويغتالُ الذاكرة؟
مَن يرشدُني إلى حجر عرّافة
تبطّلُ مفعولَ طلاسمَ وأحجيةً
تعيقُنا بروحانية الأزمنةِ،
والطفولةِ الغابرة؛
لتحطَّ أرواحُنا بسلام إلى مجاثمها
ولا ننكبُّ على وجوهنا في وحل الصبابة؟
كيف نكفُّ عن الاشتياق،
وذاكرتُنا ترج مثقلة
من رائحة الزعترِ البرّيّ
وندف البلوط المتساقطة كالأمطار؟
أنا ابنةُ هذه البقعة المفترشة بالزيتون والزيزفون
حيث تصافحُ زرقةُ السماءِ الأرضَ والساقية.
رضعْنا من أثدّاء تَدُرُّ حليباً بنفسجياً
وغفينا على هدهدة أغنياتِ «بافي صلاح»
و«جميل هورو» الجبلية
عجلاتُ أيّامِنا تآكلَتْ على تخومها
أتذكّرُها، وعصفورٌ مذبوحٌ يرتعشُ في صدري
كيف حالُها يا تُرى؟
وديانُها
سهولُها
وجبالُها…
هل ما زالَتْ شامخةً حانية؟
والسنابلُ زهاءُ غربتِنا
باتَتْ تحملُ قمحاً، أم قنبلة؟
وماذا عن خمرة رمّانها الشهية
سامقةً بقيَتْ، أم بتروها، كما بتروا من جسد «بارينَ» أثدّاءها؟
نحن جيناتٌ عصيةٌ على أقدارنا
وإن همشوا بتمثال «كاوا»، وحال فتاتاً
وإن سرقوه، وسرقوا القضيةَ المخصية
فلن ننسى
وقبضةُ النسيان لن تطالنا…
يجرُّنا الوجعُ من تلابيبنا
عفرينُ
يتدفّقُ الحنينُ من فمي ملتاعاً كفراشات ملوّنةٍ
سُرّتي المبتورةُ من رحم أمّي
مضمرةٌ في تربة حقلِنا
تتغذّى روحي من ملوحة غديرِها
يئنُّ قلبي مع الأرض
ينعكفُ المعولُ
وتتهاوى حبّاتُ الزيتون من قلبي قبل الشجر
كلما خطا أرضَها غريبٌ
يجني المحصول
تحدّثُني «نازلي» باكيةً من هناك
تعرَّتْ أشجارُ التينِ والتوتِ من ثمارها
ولم نطَلْ منها بنصيب
أتتذكّرين كيف كنّا نتعربشُ أغصانَها تحتَ غيظ أب،
ونتعاركُ على حصصنا المتساوية غاضبين
وأنا على الهاتف أزيحُ صوتَها؛
لأستمعَ لصياح الديك
وشغبِ عصافيرَ تعيدُني للطفولة
أستنشقُ رائحةَ المواقدِ من كفّ السماء
أدخنُ سيجارة
أنفثُ وجوهَ العابرين
وأرقصُ وأرقصُ بينَ شواهدِ القبورِ
حافيةَ القدمين
أتدحرجُ
أهرجُ
أصرخُ
فيتحوّلُ جسدي إلى هباب بطعنات مستديمة
وأبكي حنيناً
حتى تنهكُ الذاكرة
أتسرّبُ كنبيذ مخمر في دنان الأوجاع من بين أصابع المكالمة
تصرخُ بي: هل تسمعين؟
أجيبُها بلا
ولا داعي للنحيب…
عفرينُ بعطائها جميلةٌ
فلتتشاركوا في التين والزيتون
فتقولُ صارخةً:
إنها مسرحيةٌ إيمائيةٌ لعينة
إنهم قطعوا الشجرةَ،
وخنثوا الكرومَ،
وعاثوا في بيادرنا خراباً
دمّروا المدارسَ والطواحين…
من سور المنازل المدمّرة يسرقون أحجاراً
يبنون بها مساجدَ وصوامع
ملطّخة بدم مزركشٍ بهلال ونجمة
ويطمسون الهوية.
سفنُ أحلامِنا جنحَتْ في مرفأ أحقادهم
وكأن الله خلقنا لنستكينَ ونستباح
ويزرعَ في خناجرنا السكاكين
ويرتعَ من دماءنا كؤوس السنين.

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

اترك تعليقا

- Advertisement -