ثقافي أدبي مستقل

جـمـيـعُـنـا بـشــمـركــةٌ……؟!

0 452

- الإعلانات -

روماف – رأي

أمل حسن

لماذا نقولُ جميعُنا بيشمركة؟!

بالطبع ، عندَما نقولُ : إنَّنا جميعاً من البيشمركة ، فهذا يعني أنَّ هناكَ العديدُ من الأشياء التي يجبُ أن تُقال ، و يُطلبُ منا توضيحُ سبب قولنا : ( إنَّنا جميعاً من البشمركة ) ، بما في ذلكَ حقيقةُ أنَّ البشمركةَ هم فقط الذينَ يحملونَ السلاحَ في خنادق الشرفِ و مستعدُّونَ للمقاومة ، يدافعونَ عن أرض كردستان المقدَّسةِ ، و لكن ؟!

عندما نقولُ : إنَّنا جميعاً من البيشمركة ، فهذا يعني أنَّهُ بالطبع تتغيَّرُ هذهِ الآراءُ و الأفكارُ في أذهان الأشخاصِ الذينَ يمكنُنا إعلامُهم و توضيحُ هذا المعنى في أذهانهم فيمكنُنا إقناعُهم بذلكَ لتُصبحَ إرادتُهم قويَّةً و يكونوا بحُكم النبلاءِ ، و كيفَ سيتمكَّنونَ من الارتقاء إلى المُستوى المناسبِ للدفاع عن حقوقهم ، وتحقيقِ أهدافهم و تصعيدِها إلى أعلى المستوياتِ و أكثرها انتصاراً دونَ امتلاكِ الأسلحةِ .

أيُّها الإخوةُ والأخواتُ الأعزَّاءُ والوطنيُّونَ ، قيلَ : إنَّ كلمةَ البيشمركة هي أجملُ الكلمات في حياة الكُردِيِّ الأصيلِ ، لذلكَ فقد تمَّ استخدامُها في جميع مناحي الحياة، و تلعبُ الإنسانيَّةُ و الرحمةُ دوراً رئيسيَّاً لها ، هذا القولُ العظيمُ يُستخدمُ في جميع مجالاتِ حياةِ المُواطنِ الكُردِيِّ الأصيلِ ، و هناكَ أمثلةٌ على ذلكَ سنورِدُها واحدةً تِلوَ الأخرى لرسمِ خطوطٍ جميلةٍ في قضيَّةِ البشمركةِ ، و كذلكَ للمُتابعةِ و التفسير .

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

النقطةُ الأولى : سوفَ نتحدَّثُ مباشرةً عن الوالدَينِ ( الأبُ و الأمُّ ) و كذلكَ نوضِّحُ لماذا قُلنا الوالدَينِ على الفور ؟ لأنَّ الأمَّ هيَ المرأةُ التي حملتْ ذلكَ الجنديَّ بقُدرةِ الـلّٰـهِ تعالى ، و في رَحِمِها و بينَ أحشائها ، و رسَّخَتْ حياتها ليكونَ ذلكَ الطفلُ منَ البيشمركة ، و كذلكَ للأبِ دورٌ كبيرٌ في حياتهِ ، فبعدَ أن تلدَ الوالدةُ الأطفالَ الصغارَ على وجهِ هذهِ الأرض ، فهوَ أبٌ مُحِبُّ يعملُ ليلَ نهارَ ليبنيَ أسوارَ المستقبل لأسرتهِ ، و يتمكَّنَ من ذلكَ بتربية أطفالهِ ، و إيصالهم إلى أعلى المستوياتِ ، لكي يفتخرَ الأبوانِ بهما أمامَ الوطن والمواطن ، و لذلكَ عُرِفَ و كُشِفَ أنَّ الآباءَ هم أعظمُ البيشمركة ، فلهم ننحني أجلالاً وتكرمةً .

النقطة الثانية : سنتحدَّثُ عن الطبقة العاملة التي تتكوَّنُ من أولئكَ الذينَ لا يملكونَ إلَّا قوةَ عملهم ، وأهميَّة وجودهم في المجتمع في جميع مجالات الحياة ، سواءً أكانوا من العمَّال أو المزارعينَ أو الحُرَّاسِ أو المشرفينَ أو الطبَّاخينَ أو الخبَّازينَ أو الرُّعاةِ … هم الذينَ يكسبونَ قُوتَهم من عملهم و يحصلونَ على رواتبهم مقابلَ وقتِ عملهم ، فلولا وجودُ الطبقةِ العاملة لَما كانَ وطنُنا بهذا الجمالِ ؛ لأنَّ بناءَ الوطن يتمُّ بسواعدِ و عرق جبين أولئكَ العمَّالِ ، فلهم التقديرُ العظيمُ مقابلَ تعبهم و شقائهم ، و من الواجب أنْ نقدِّسَهم و نقولَ لهم : إنَّكم البيشمركةُ الكادحونَ بكُلِّ معنى الكلمةِ .

النقطةُ الثالثةُ : تتعلَّقُ بالعلوم والثقافةِ و رُوَّادِهما ، مثلَ الكاتبِ و الشاعرِ والفنَّانِ و المُخرجِ و المسرحيِّ ، وكلُّ هؤلاء الذينَ تمَّ ذِكرُهم يمتلكونَ صفاتٍ حميدةً في الحياة ، و يلعبونَ دورَهم بأقلامهم و أفكارهم و أعمالهم، و من أجل ذلكَ أدخلنا أسماءَهم إلى رحلة الكِفاحِ لتعريفِ الناس بفلسفةِ الفكرِ و الثقافةِ و فنِّ بناءِ مجتمعٍ مزدهرٍ و متمسِّكٍ بالثقافة والفنِّ ، و لديهم الخبرةُ في تطوير وتوسيع المواقفِ الأدبيَّةِ، و لهذا فالجميع يحتاجونَ لهم ، و كلُّ هذا يدلُّ على أنَّهم أيضاً بيشمركةٌ بأشعارهم و كتاباتهم و أغانيهم و رسوماتهم و أعمالهم الإبداعيَّةِ الأخرى .

النقطةُ الرابعةُ : سنناقشُ فيها أهميَّةَ العلمِ والعُلماءِ والمتعلِّمينَ المتميِّزينَ و خرِّيجي الجامعاتِ و معاهد التكنولوجيا و السياسيِّين و الأكاديميِّين مثلَ الأطبَّاءِ والمُهندسينَ والمؤرِّخينَ والمُحامينَ و المُعلِّمينَ والصحفيِّينَ و وسائل الإعلام ، فالمُجتمعُ و البلدُ عموماً يحتاجُ إليهم جميعاً ؛ لأنَّهم يبنونَ الإنسانَ و الأمةَ الكرديَّةَ بأفكارهم الهادفةِ ، و ثقافتُهم تنجحُ في تحديثِ الفكر و تنمية المُجتمع ، فالبلدُ بحاجة إليهم ، و لديهم الخبرةُ الكافيةُ ، و يفعلون ما بوسعهم لبناءِ دولةٍ غنيَّةٍ بآفاقِ المعرفة و التنوير ، فهم يخدمونَ الوطنَ والمواطنَ والقضيةَ بكُلِّ إخلاص ، و حتّى لو لم يكونوا من بيشمركةِ السلاحِ الحقيقيِّينَ فهم البيشمركةُ بكُلِّ مهاراتهم ومعرفتهم و سياستهم .

أعتقدُ أنَّنا وضَّحنا الموضوعَ حولَ : لماذا نقولُ (كلُّنا بيشمركةٌ) أيْ الأمَّهاتُ و الآباءُ و الإخوةُ و الأخواتُ و الأطفالُ و البناتُ و الأبناءُ والشيوخُ و كبارُ السنِّ و الطلابُ و العمَّالُ و حتّى التربةُ و المياهُ و السهولُ والهضابُ و الجبالُ … إلخ.

هؤلاءِ كلُّهم بيشمركةٌ ، و ألفُ تحيَّةٍ مليئةٍ بالوطنيَّةِ ، نُهديها أوَّلاً لقواتِ البيشمركة ؛ لأنَّهم جنودُ الأمة و عرينُ الكوردِ ، و الأعينُ اليقظةُ و حماةُ الدِّيارِ والمدافعونَ عن الوطن، ثمَّ تحيَّةً لكُلِّ إنسانٍ أو شخصٍ يقومُ بواجبه تجاهَ بلدهِ و يخدمُ الشعبَ و قضيتَهُ كبيشمركةٍ . تحيا كردستانُ حُـرَّةً أبـيَّةً، و يحيا البيشمركةُ ، و يحيا البشمركُ الأولُ السروكُ مسعود البارزانيُّ و آلُ البارزانيِّ أسودُ الـحُــرِّيَّــةِ و رُسُلُ المحبَّةِ و الوِئامِ .

 

اترك تعليقا

- Advertisement -