ثقافي أدبي مستقل

رحيل الثلج ، بالنسبة للصغار طعمه مرٌ كالعلقم

0 40

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

يوسف حمك

زائرٌ من السماء ، أبيض الثياب و الوجه و السيماء ، حلَّ علينا ضيفاً خفيف الروح ، ظريف الظل ، ليِّن المعشر بعد طول انتظارٍ .
لبى نداء الطبيعة مستجيباً لرغبتها ، فصنع لها ثوباً ناصع البياض ، يناسب و كبر حجمها .

غطى أسطح المنازل بردائه الفضفاض ، و بالطلاء الأبيض أخفى دكنة الأرض بالكامل .
الأرصفة مدهونةٌ باللون الأغر ، و الشوارع وميضها لامعٌ ، و الطرقات طلاؤها تحول إلى براقٍ ناصعٍ .
الكون كله بات مزهواً بارتداء ثوبه الأبيض .
السيارات سواد عجلاتها مغيبٌ ، و تحت البياض مدفونٌ ، و فوقها أكوام الثلوج مكدسةٌ .

بلورات الثلج في الفضاء متنافرةٌ متفرقةٌ ، رؤية تناثرها بالهواء محببةٌ ، و إليها تميل النفوس بودٍ .
غير أن حبيباته تتعاضد فور وصولها إلى الأرض ، تتماسك متراكمةً كثيفةً .

حتى المحاصيل الزراعية تحت أطباق أكوامها راقدةٌ ممددةٌ ، تستسلم مطمورةً في النهار ، مثلما في آخر هجيع الليل ، و في حالة سباتٍ عميقٍ ، ترضخ لقدرٍ محتمٍ عاجزةً على مواجهتها .
و الغابات في الجوار ممتلئةٌ بحبيبات الثلج المكدسة .
أغصان أشجارها مثقلةٌ بوطأة ألم وخزة صقيعها الصرصر .
فالبرد ليس كما العادة ، كون الصقيع تحت رحمة عشر درجاتٍ ما دون الصفر ، و قد بلغ أقصى حالات برده .
هواء الزفير الساخن المطرود من جوف الصدر إلى الخارج ، يشكل جليداً و زمهريراً فور ملامسة شعيرات الحواجب أعلى العين . و نسمة رياحٍ خفيفةٌ تلسع الوجوه المكشوفة قرصاً .

الطرق و السكك الحديدية و الجسور أقفلتها الثلوج ، و الحافلات عن الحركة توقفت .
حركة المرور ضمن المدينة منهكةٌ عويصة التنقل ، و وعورةٌ تناصب العبور .
الشوارع موحشةٌ مقفرةٌ إلا من بعض المتدفقين ، ليلهوا بكتل الثلج الصغيرة أو التزلج .
فللتزلج على سطح الثلوج متعةٌ ، لا يعرف إثارتها إلا عشاقه .
و قلةٌ يغامرون الخروج مع الاستعانة بالهروات و العُصيِّ درءاً للسقوط أو الانزلاق .
و أناسٌ أمام أبواب منازلهم يجرفون الثلوج بالرفوش و المجاريف الصغيرة ، مع رش الملح لمنع تشكل الجليد و سهولة ذوبان أكوام الثلج .
فانزلاق أحد المارة أمام بيت أحدهم و إصابته بضررٍ ، يعرض صاحب المنزل للمسؤولية ، كما فرض الغرامة عليه أيضاً .

و لتعطيل ما تبقى من النشاط بفعل جائحة كورونا في البلاد ، حتى مباراة الدوري الألماني قد توقفت بسبب تساقط الثلوج بكثافةٍ ، على أن يُحدد لها الموعد لاحقاً .

كثيرةٌ هي لحظات الفرح التي يعيشها الأطفال .
و لعل سحر اللقاء برؤية الثلج من أجمل تلك اللحظات ، و أكثرها بهجةً على قلوبهم الصغيرة و أوفرها متعةً .
نعم قلوب الأطفال قد تكون صغيرة الحجم ، لكنها كثيرة الطرب ، وفيرة المرح ، و السعادة فيها بحجم الجبل .

ساعاتٌ طويلةٌ من الترفيه المبهج ، و هم يلهون فوق سطح الثلوج في بحبوحة التسلية ، و هزةٌ من المسرة تثير نفوسهم طرباً .
و في أعماقهم تشفي الفضول المحبب لممارسة اللعب بالثلج ، و التراشق بكراته الصغيرة ، كما صنع هيكل رجل الثلج ، و التمتع بالتزلج على أديم بياضه ، و كأنهم في يوم عيدٍ ودودٍ .
هواياتٌ عريقةٌ مسليةٌ ، نقلها الصغار من الكبار على مر العصور ، و علاوةً على متعتها ، قد تكون ممارستها منشطةٌ للذهن ، محفزةٌ للعقل على التفكير المنفتح و الإبداع .

متعةٌ و تسليةٌ بكل أمانٍ يمارسها الطفل على وجه الثلج الناعم ، و هواءٌ نقيٌّ يتنفسه ، كما احتفاظه بتفاصيل عالم الثلج المبهرة بالمرح و المذاق الطيب في ذاكرته لأمدٍ طويلٍ ، فاسترجاعها حين الكبر بسردٍ مفصلٍ .

قبعاتهم دافئةٌ تحمي الرؤوس من البرد ، و أوشحةٌ أنيقةٌ حول رقابهم محميةٌ ، و قفازاتٌ بديعةٌ على مقاس أيديهم الصغيرة ، للماء عازلةٌ و للبرد مقاومةٌ .
و معاطفٌ عالية الجودة يرتدونها ، معظمها مزودةٌ بغطاء الرأس ، راسخةٌ على الجسم لا يزعزعها ريحٌ صرصرٌ ولا لسعة البرد القارس .
و أحذيةٌ طويلةٌ تغطي الساقين إلى مادون الركبة ، مبطنةٌ بالصوف ، واقيةٌ للماء و من الداخل ممانعةٌ للبلل ، مسدودةٌ بشريطٍ مفتول الحبل ، و لاصقٌ بإحكامٍ .

و قلما تشاهد الجرافات و الكاسحات ، تجرف الطرقات و الشوارع المكسوة بالثلوج ، بغية الربط بين أوصال المدينة ببعضها .
و نادراً ما تقوم خيوط الشمس الشتوية بالتحرش لخدود الثلج الناعمة ، فيذوب بياضه رويداً رويداً من حرارة الخجل .
و حتى لو تظاهرت الثلوج بأنها لا تلقي لغزل الشمس و التحرش بها بالاً ، فتزمرها واضحٌ ، و رعبها من تلك الحرارة للعيان بادٍ .
فهي سبب وأدها و زوالها من الوجود ، لتختفي كالسراب .
و هي على يقينٍ إنها أيامٌ معدودةٌ ، و سوف تهش عصا فنائها على نهاية عمرها القصير .

و الطريف في الأمر أنه ليس بمقدور أحدٍ تحديد أيام عمره أو اختيار نهاية حياته ، ما عدا الثلج فهو أدرى بمعرفة عمره المختزل بالأيام ، و ليس بالشهور أو عشرات الأعوام .

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -


اترك تعليقا

- Advertisement -