ثقافي أدبي مستقل

شهداء الوطن فداءٌ لخاطفيه

0 42

- الإعلانات -

” في وطني يموت بائع الشاي و الخردة و البالة ، و يعيش بائع الوطن و الضمير و الشرف “
أرقى تغريدةٍ عراقيةٍ راقتني ، كونها أروع تعبيرٍ يختزل ليس واقع العراق وحده ، بل كل بلدان الشرق و معظم دول العالم .

تجار الدم و الدين و الوطنية يصرخون ، للهاربين من جحيم حروبهم و شر جرائمهم : عودوا إلى وطنكم ! . و للباقين تحت سطوتهم و طغيانهم : لا تخرجوا من أوطانكم ! .
أيُّ وطنٍ سيعودون إليه ؟! ، و أيُّ وطنٍ يعيشون فيه للأبد دون أن يفروا هاربين من لهيب ناره المتأجج المحترق ؟!

وطنٌ يسبح على بحرٍ من النفط الثمين ، و أحواض الغاز النفيس و أطفاله ينامون في العراء واضعين أيديهم على بطونهم الخاوية من ألم الجوع و الطوى .
في مسألة الاكتفاء الذاتيِّ عاجزٌ ، و لتوفير الاحتياجات لشعبه من المواد الغذائية و الاستهلاكية عديم الامكانية ، أما الصناعية منها فخارج حدود اهتمامه .

لو علم الشهداء منذ البدء أن الوطن مخطوفٌ ، و بات مزرعةً لأصحاب المنافع و الإجرام و ليس ملكاً لكل أبنائه لما استشهدوا .
الكاتب

وطنٌ في معاملة أبنائه عنيفٌ ، و لا خيار له في التفاعل مع المصلحين و المبدعين إلا بحد السيف .
ليس من عادته الاعتذار عن الخطأ ! ، أما الاعتراف بالفشل فليس من طبعه !
ذهنه مشوشٌ ، و بالترهات محشوٌّ . عقله معطبٌ ، و بالأساطير و الخزعبلات مخترقٌ .
تبعيته السياسية و الاقتصادية للدول الأخرى ، ولا استقلالية في قرارته الداخلية و الخارجية على السواء .

وطنٌ غريمه التطوير ، و تحديث الفكر من ألد خصومه ، أما تكييف العقل وفق مقتضيات العصر ، فيصيبه بالدوار ، و يقذفه في دوامة الأرق .
حلمه الوحيد التشبه بالكهوف المظلمة و التقوقع في شرنقة الماضي . يعادي العقل بلا هوادةٍ ، فيخدره ببرمجة لعنة التقليد ، ليتقاعس عن وظيفته ، ثم ترويضه على ما يملى عليه فقط ، كما إقصاؤه عن الجدل الذهنيِّ ، و كل همه محاكاة الأسلاف و السير بهديهم .

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

وطنٌ مهترئٌ ، بداخله وُطَيْناتٌ عديدةٌ ، كلٌ منها تحتمي بأكذوبة الطائفية القاتلة ، للتحايل على المنطق و تحويل النزعة الإنسانية إلى التوحش .
يحطُّ من قيمة المُجِدِّ الدؤوب ، و يذل العفيف المبدع .
لكنه يرفع الرديء الفاسد ، و يكافئ البوق المصفق ، ثم يعلو شأن المتلون اللاعب على كل الأحبال . و هذه ليست سقطةً كبرى تضاف إلى سجله الحافل بالسيئات فحسب ، بل تعتبر أم الخطايا و الفجور ، كما العلة العظمى للفشل و الهزائم .

عجزه مستديمٌ ، و خيباته مدقعةٌ جداً ، و هزائمه المتكررة فاقت كل التوقعات . إرثه مسمومٌ فاسدٌ ، و حروبه عبثيةٌ .
شهداؤه مغفلون ، أيقنوا أنهم شهداء الوطن ، لكنهم ضحوا بأرواحهم في سبيل تجار الدم .
أما الجهاديون فهم مخدوعون بدورهم حينما توهموا أن الله ضعيفٌ و بحاجةٍ لعونهم ، فكانت شهادتهم لتجار الدين وحدهم و ليس لله .

لو علم الشهداء منذ البدء أن الوطن مخطوفٌ ، و بات مزرعةً لأصحاب المنافع و الإجرام و ليس ملكاً لكل أبنائه لما استشهدوا .
و الجهاديون لو عرفوا أن دينهم حبيس أصحاب العمائم و اللحى لما جاهدوا .

نعم لفاتورة الغفلة ثمنٌ يدفعها المغفل ، غير أن فاتورة غفلة الوطن باهظة الثمن ، لا تقتصر خسارتها على عدة دراهم ، بل تتعدى إلى زهق الأرواح و تدمير البلدان و تمزيق ذاته .

نعم الخيبة مؤلمةٌ بكل صنوفها ، غير أن لخيبة الوطن أشد الألم .
و أيُّ وجعٍ أعظم من أن يخذلك الوطن؟!
وطنٌ كنت تعتبره أماً و أباً و حبيباً ، و سرعان ما يسقط قناعه ، فتكتشف أنه وطنٌ خذولٌ ، قام بتحطيم كل أحلامك و ترطيمها بصلابة الصخور .
و رغم كل مهالك الوطن مازلنا نأمل أن يراجع حساباته ، و يصحح أخطاءه ، فينفض عنه غبار الفشل و الغفلة و الشذوذ و الترهات ، كي يتعافى من سقمه ، و يتخلص من عاهاته المستديمة ، فيحرر نفسه من خاطفيه .

اترك تعليقا

- Advertisement -