ثقافي أدبي مستقل

في ضيافة البروفيسور كنياز ميرزايف

0 393

- الإعلانات -

روماف – مقالات

صبري رسول

أنْ تلتقي مع أحد أعمدة الثقافة الكردية الشّامخة في الاتحاد السوفيتي السابق، شعورٌ ممتع، يجعلك أنْ تتخيّل يريفان الأرمنية، وفضاء إذاعتها الكردية، أن تحلم بأسوار «كردستانا سور» ولاتشين عاصمة القضاء. كما يمكن للمرء قراءة صفحات التاريخ الكردي الثقافي والسّياسي على ملامح هذا العالِم اللغويّ الذي أنتج أكثر من خمسين كتاباً.

لقاء ودّي مفعمٌ بالحيوية الكردية، جمع بين الأكاديمي الكوردي البرفيسور كنياز إبراهيم ميرزاييف رئيس الجالية الكوردية في جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق والفنان المعروف درويش سرحدي، وصبري رسول مسؤول مكتب ممثلية اتحاد كتاب كردستان سوريا في أوربا، وعبد العزيز قاسم عضو مكتب الممثلية صباح اليوم الأحد 6 حزيران 2021 في مدينة كولن الألمانية.  أن تبحث عن دفءٍ ثقافي في قامة شامخة مليئة بالعلم والمعرفة، ويمتلك تجربة ثرية في الحياة، ستجده في رؤيته العميقة.

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

رحلة طويلة في الأدب والتاريخ واللغات أتعبت البروفيسور كنياز، فكان لا بدّ أن يزور ألمانيا لإجراء فحوصات طبية. جرى حديثٌ وديّ عن الشؤون الثقافية الكردية القلقة، والوضع الثقافي في كردستان سوريا، والعراقيل التي تعترض التطوير الثقافي والتعليم اللغوي إضافة إلى التشتت الكردي والتهجير القسري، ومعاناة عفرين الجريحة وتشرّد أهلها في أصقاع الأرض، بعد الاحتلال التركي لها. مسحة الحزن الكردي لم تستطع أنْ تنال من عزيمة البروفيسور الكبير، فما زالت روح الحياة قوية وآماله كبيرة.

في النافذة السياسية أكد البرفيسور كنياز على دعمه لعموم قضايا كوردستان وللقضية الكوردية في كوردستان سوريا في محادثاته مع المسؤولين الروس والجمهوريات الأخرى وتطرق إلى لقائه مع السيد ميخائيل بوغدانوف نائب وزير خارجية روسيا إبان الهجوم التركي على عفرين وأيضا أكد على تواصله المستمر مع رئاسة إقليم كوردستان والرئيس مسعود بارزاني حول القضايا المصيرية وتحدث أنه في اجتماع لممثلي الاقليات القومية مع رئيس جمهورية كازاخستان، طلب من رئيس الجمهورية والحكومة الكازاخية دعم نتائج الاستفتاء واستقلال كوردستان. كما أنه أعلن استعداده لدعم الإطر الثقافية الكردية خاصة في كردستان سوريا.

يذكر أن البروفيسور كنياز إبراهيم الحائز على شهادة دكتوراه في الأدب الكردي، عالم لغويّ في اللسانيات، وأديب كوردي لعب دوراً بارزاً في الارتقاء بالثقافة الكردية في أرمينيا وكازاخستان، له أكثر من 55 كتاباً في الأداب واللغات الشرقية و الأدب المقارن وبخاصة مقارنة الأدب الكوردي بالآداب الشرقية، وشغل عدداً من المناصب العلمية والحكومية، منها رئيس جامعة ألما- اتا (Almaty) ورئيس قسم الآداب الشرقية ونائب رئيس جمهورية كازاخستان ورئيس جمعية بربانگ الكوردية في كازاخستان ويشغل الآن رئيس كونفدراسيون الجالية الكوردية ويقيم في آلماتا العاصمة القديمة لجمهوربة كازاخستان  ومنذ أيام قدم الى المانيا في زيارة قصيرة لإجراء بعض التحاليل الطبية وتلقي العلاج.

 

اترك تعليقا

- Advertisement -