ثقافي أدبي مستقل

قاعدة تركية جديدة في محافظة الرقة وازدياد عدد المركبات والآليات

0 59

- الإعلانات -

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد، بأن القوات التركية باشرت إنشاء قاعدة عسكرية جديدة في محيط عين عيسى شمالي الرقة، حيث بدأت بأعمال الحقر وجلب معدات عسكرية ولوجستية لتشييد القاعدة، وهي ثاني قاعدة تقوم بإنشائها منذ أواخر تشرين الثاني الفائت.

وفي 19 شهر تشرين الثاني/نوفمبر الفائت 2020، بدأت القوات التركية في إنشاء قاعدة عسكرية تابعة لها في قرية طماميح بريف عين عيسى، وذلك على بعد نحو 2 كلم من ناحية عين عيسى الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام، حيث بدأت بجلب معدات لوجستية ومعدات بناء لإنشاء القاعدة.

إلى ذلك، دخلت نحو 12 مدرعة وآلية تركية إلى الأراضي السورية، عبر معبر كفرلوسين الحدودي بريف إدلب الشمالي، واتجهت نحو النقاط التركية في ريف إدلب الجنوبي.

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

ومع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 7825 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

وبذلك، يرتفع عدد الشاحنات والآليات العسكرية التي وصلت منطقة “خفض التصعيد” خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير/شباط 2020 وحتى الآن، إلى أكثر من 11160 شاحنة وآلية عسكرية تركية دخلت الأراضي السورية، تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات و”كبائن حراسة” متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية.

تزامن ذلك، مع بدء القوات الأميركية ببناء قاعدة عسكرية في بلدة الباغوز التابعة، حيث اتخذت تلة مرتفعة مطلة على مناطق خاضعة لسيطرة القوات النظامية ومواقع تابعة للميليشيات الإيرانية، تنتشر في الضفة الجنوبية المقابلة من نهر الفرات والأخير بات نقطة تماس.
والباغوز كانت آخر معقل جغرافي يخضع لسيطرة مسلحي تنظيم «داعش» الإرهابي، قبل القضاء عليه في مارس العام الماضي. وقال قيادي عسكري بارز مطلع إن القوات الأميركية باشرت بالفعل أعمال البناء والتشييد، ورفعت السواتر الترابية وفرضت طوقاً أمنياً في محيط المنطقة، وانتهت من تجهيز مهبط للمروحيات العسكرية لنقل اللوازم اللوجيستية، أما تأمينها فقد أوكلت حراستها إلى عناصر «قوات سوريا الديمقراطية» العربية الكردية.

اترك تعليقا

- Advertisement -