ثقافي أدبي مستقل

نعمة مواقع التواصل مصدرٌ للإزعاج .

0 21

- الإعلانات -

يوسف حمك

حكمةٌ حديثةٌ قالها الفيلسوف و الروائيُّ الإيطاليُّ أومبرتو إيكو : ” إن أدوات مثل تويتر و فيسبوك منحت حق الكلام لفيالق من الحمقى ، ممن كانوا يتكلمون في البارات فقط . بعد كأسٍ من النبيذ دون أن يتسببوا بأي ضررٍ للمجتمع . و كان يتم إسكاتهم فوراً .
أما الآن فلهم الحق بالكلام مثلهم مثل من يحمل جائزة نوبل . إنه غزو البلهاء . “

شهية هذه المواقع مفتوحةٌ للعطاء دائماً ، و ما خُلقت للتقاعس و التقاعد أبداً ، مع عدم التدخل لردع المكائد و طعنات الغدر ، و لا لتشجيع قول الصدق و الوفاء .
تتدفق منها المعلومات غزيرةً . مفيدةً للغاية و مضرةً ، محتشمةً و فاحشةً فاضحةً أيضاً …. تغزو العقول بالعلم و النور و بالجهل و الظلام مثل النبل و الفحش معاً ، كما تحتل النفوس بالرفعة و السمو مثلما بالخسة و الدناءة و الفبركة و التلفيق ….
خزانةٌ لكتم الأسرار ، كما مفتاحٌ لكاشف بواطن النفوس ، معرضةٌ دائماً لأعمال السطو و الجهر بحبيس الصدور .

تزامن خلال تصفحي للفيسبوك مروري على هذه الحكمة ، و عبارةٍ أخرى – بهدف النصح و الإرشاد – نقلها أحد خريجي البارات الذين أعرفهم عن قربٍ و أبله خفيف العقل – على صفحته ٌالفيسبوكية لصقاً ، و ذلك بوقتٍ أقل من دقيقتين ، مما أصبح مادةً لكتابتي ، فأميط اللثام عن وجهه القبيح و زور نصائحه .

كثيرةٌ هي الوجوه المزيفة – أصحاب الضمائر الهابطة و الذمم الرخيصة – غير أنه يأتي في طليعة هؤلاء السفلة .
كبير الفاسدين …. عميد الجاهلين …. و سيد المخادعين و المنافقين ..
سفيهٌ و ثرثارٌ عميلٌ ، خبرته في التلفظ بالكلام المعسول وافرةٌ كعادة غيره من المتملقين . و لكسب الثقة براعته في المكر و الخديعة عاليةٌ ، رديء الخلق ، دنيء الطبع ، منسوب تفاهته مرتفعٌ حتى النخاع .
الغدر بالصحبة من ألمع صفاته ، و نقض الوعد من أرقى عاداته ، الحنث بالقسم روتينه اليوميِّ ، و الكذب من أحب الأشياء إلى قلبه .
نفسه باللؤم و الخبث مجبولةٌ ، يتقن فن لعبة المكر فيبدو ظاهره نقيض باطنه .
يدعي النزاهة بطرف لسانه و في جوهره وضيعٌ و لصٌ تافهٌ .
من أهم استراتيجيته السباق للوصول إلى المسؤول الفاسد و العيش تحت كنفه و العمل المتواصل للنهب و السلب لصالح سيده ، فترسيخ نفوذه و سلطته لا لصالح الدولة .

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

و هذا عدوٌ آخر للقيم و المثل العليا أعرفه حق المعرفة ، يرجح مصالحه الشخصية و يضعها فوق كل الاعتبارات ، و يسحق المبادئ النبيلة تحت قدميه .
هو الآخر تاريخه حافلٌ بالانتهازية و اغتنام الفرص لاستثمارها في إطار منفعته الشخصية .
هذا الانتهازيُّ لا يدع يوماً يمر إلا و ينشر تعابير الوطنية و النصح و الإخلاص عكس ما يضمر في دواخله .

ما أكثر الانتهازيين و المنفعيين و البلهاء الذين لوَّثوا مواقع التواصل الاجتماعيِّ بتغريداتٍ منهكة للأعصاب مربكةٍ للفكر ، و للقلب تجلب الجلطة … نصائحهم تثير الاشمئزاز .

و ها هو الفيلسوف الألمانيُّ فريدريك نيتشه يقول بحق هؤلاء السفلة أيضاً : ” المنحطون في حاجةٍ دائمةٍ إلى الكذب ، إنه أحد شروط بقائهم ”
فئةٌ منحوسةٌ تتلوَّن كالحرباء بلون محيطها و حسبما تملي مصالحها . و للسياسيين أيضاً حصة الأسد من الانتهازية و الإبداع في فن التلون سعياً للشهرة و حب الظهور و تسلق المناصب ، و الإفراط بكل شيءٍ من أجل منافع خاصةٍ وفق خطةٍ معدةٍ مسبقاً .

مواقع التواصل هي موردٌ هامٌ للثراء الفكريِّ و تنمية القدرات العقلية و تألق الذهن ، و مصدرٌ أساسيٌّ للأخبار و مجريات الأحداث لحظةً بلحظةٍ ، كما التواصل مع الآخرين بالصوت و الصورة على بعد آلاف الكيلو مترات .
غير أنها بالمقابل باتت مصدر إزعاجٍ من العابثين و المتملقين و المسوقين لذواتهم و الناعقين و المصفقين ، و فضاءً واسعاً لمسارح أصحاب الملامح المستعارة و الوجوه المتعددة ، و الترويج للتافهين و المواد الهابطة و التسويق للنفوس المريضة و دعاة الفتن و التطرف الفكريِّ ، كما انحرافاً خلقياً أيضاً .
فهي سلاحٌ ذو حدين ، تفاهةٌ بكل سلبياتها ، و نعمةٌ بكل إيجابياتها .

اترك تعليقا

- Advertisement -