ثقافي أدبي مستقل

و مازلنا نبحث عن ذواتنا التائهة

0 321

- الإعلانات -

روماف – مقالات

يوسف حمك

كم مذهلٌ أنت أيها الشرق اللعين ، و كم حالكٌ ظلامك المتجذر في عمق التاريخ ، رغم ادعائك بالضياء و اللمعان !!!
و كم مدهشٌ عالمك الذي لا يحب إلا العيون المغمضة ، و لا يعشق ناسك سوى العقول المقفلة ، و لا يتعامل إلا مع أفكارٍ موروثةٍ أكل الدهر عليها و شرب !!

بعضهم علماءٌ لكنهم لا يفكرون ، فأدمغتهم مغسولةٌ بمياه المستنقعات الراكدة .
و ظلاميون إقصائيون ، يضخمون ماضيهم ، ليسيروا على هديه باتباع نهج الافتراس و نهش الطريدة فالتهامها .

أطنانٌ من الأفكار تُشحن بالتوريث ، و تعشعش في العقول بالتقليد ، ثم كامل الحظر لاستخدام العقل بغية الوصاية و جعله لقمةً سهلةٌ للملتحين و الطغاة .

أقرأ أيضاً
1 من 175

- Advertisement -

ملتحون دينيون ألبسوا حروبهم ثوب الجهاد ، و سياسيون كسوا ثوراتهم غطاء الإصلاح و الانعتاق .
يرون الاحتراب و تمزيق المجتمعات تصحيحاً لا تخريباً ، و القتل و الدمار تنقيحاً و تصليحاً لا إتلافاً و فساداً !!!!
شعارات الفريقين متباينةٌ متعددةٌ ، لكن الهدف واحدٌ ، و هو السلطة و النفوذ و الاستعلاء .
توافقٌ تامٌ بين الطرفين لسحق معارضيهم و فرض الهيمنة فتكريس الاستبداد .

غرس التعصب و التخلف في صدور الأطفال مبكراً ، بتأليف مناهج تتوافق ثقافة الجهل الموروثة .
زحفٌ وحشيٌّ تكفيريٌّ يتقهقر أمامه الكثير من المفكرين المتنورين ، بتكفير العلم و الثقافة ، بهدف دك عروش الحضارات و تقويض الرقيِّ و التمدن و شل الإبداع .

قضاءٌ كاملٌ على بوادر النهضة و الاستحواذ على العقول الساذجة بالخرافة و الأساطير .
عشرات القرون من الهمجية و التزمت و الحروب المدمرة و التناحر المنهك …إعاقةٌ … كسادٌ .. ركودٌ .. تدهورٌ.. تعصبٌ .. كراهيةٌ .. هوسٌ طائفيٌّ .. تفردٌ .. انحدارٌ إلى حظيرة الغرائز .. ابتلاع الإنسانية … جمودٌ …. عودةٌ إلى الوراء بآلاف الأعوام … تكميم الأفواه ….
بوابة الحياة مقفلةٌ أمام ذواتٍ تائهةٍ ، لعجزها عن صنع مستقبلٍ يليق بما تطمح إليه .
و مجتمعاتٌ مريضةٌ تذوي ، و تتهاوى دون بذل جهدٍ للبحث عن علاجٍ لشفائها !!
و تبقى مسألة الانتماء لخارج الحدود أعظم كارثةٍ ، كما الولاء لمرجعياتٍ لا تمت للوطنية بصلةٍ !!
ولا مصداقية لقضية الوطنية التي تعد كذبةٌ كبرى ، فألأبناء تبدلت أدوارهم إلى مرتزقةٍ يقفون مع أعداء الإنسانية لاحتلال أوطانهم .
فها هو الشاعر العراقيُّ الكبير محمد مهدي الجواهري يتحدث عن خيانتهم قبل ثلاثة أرباع القرن بقوله : مستأجرين يخربون ديارهم و يكافؤون على الخراب رواتباً .

عشرات القرون و ما زلنا بانتظار الانفتاح و غرس بذور الحب و الجمال في النفوس ، و استرداد الاعتبار لكرامة الإنسان و التأكيد على إنسانيته ، و تبديد ظلام الفكر و سواد القلب ، و نبذ الثقافة منتهية الصلاحية التي صاغوها في الكهوف لفناء البشرية و وأد الحياة .

اترك تعليقا

- Advertisement -