ثقافي أدبي مستقل
تصفح التصنيف

مقال ثقافي

البريء المذنب

روماف - ثقافة هيا غندور عندما تدرك أنك الضحية الأولى، و الأخيرة ضمن سلسلة متتالية من التضحيات التي تمتد إلى…

قلوب عمياء

روماف - ثقافة شمس عنتر القسوة تكاد تخلع الناس من جلودهم والذين لا يقسون على الآخرين يقسون على أنفسهم....…

ذاكرة الطريق…

رائد محمد من هولير إلى كورگوسك..!!! وأنت تستقل السيارة ، تلك الألة التي أبدعها الغرب الكافر..! ، وتمضي في الطريق…

- الإعلانات -

هل تتزوجني؟

روماف - مقالات   تقدّمتُ، يوما، بطلب يد رجل أحبه. كنا معا في مكان جميل، هدوء وأشجار، نتناول طعام العشاء على أنغام…

حارس الريح

روماف - ثقافة جوان زكي سلو كان هشّ الذباب في قيظ تلك الظهيرة، أشد وطأة من الملل ذاته، بل أنه قاتلٌ بقدر الوقت الذي…

أشباه قلوب

يتراجع دور الوطن في الخارج، عندما يتراجع دور المواطن في الداخل، فالمال في الغربة وطن، والفقر في الوطن غربة. جلال…

يوم من أيام سَقر

سلمى جمو كان ذلك في عصر يوم صيفيّ حارّ وجافّ، عندما كنت ألعب فوق سطح بيتنا مع صديقتي الجميلة التي كان أبي

- الإعلانات -

لماذا أنا ؟!!

دلشا آدم منذ نعومة أظفارنا وتلك العبارات تتردد على مسامعنا .تلك التي تخدش حياء مخيلتنا بظلال الجهل والموروثات

مقص الانتقام …

رائد محمد بعد أن تعرض والد يوسف للإهانة في المضافة المكتظة بالقرويين، من قبل الآغا "حسنو رشو" الذي أمسك

انفصام

ما قبلَ الجنازةِ في غُرفةٍ كَثُرَ فيها ضميرُ الأنا، أزلْتُ عنهُ ما التحفَ مِن ندمٍ، دولابُ كلماتِيَ فُتِحَ،