ثقافي أدبي مستقل

جثة هامدة

روماف -ثقافة هيا غندور الساعة الثانية و النصف بعد منتصف الليل، الأضواء جميعها منطفئة بعيداََ عن سواد الليل…

مشتبه به

روماف - ثقافة هوشنك أوسي لستُ مسؤولاً عن قصائدي، إن لاحَ فيها طيفكِ كسرب حمام، أو قطيعِ غزلان. نصوصي تحرجني…

هيفاء

روماف - ثقافة شمس عنتر الإشاعة أقوى من الحقيقة غوستاف لوبون ..... كزغلول ناجي تحث الخطى في وجه الريح…

- الإعلانات -

سيد كلماتي

روماف - ثقافة هيا غندور تماماََ كالأرض و السماء.. كالصبح و المساء... كالصيف والشتاء.. هكذا نحن. الأمر يشبه…